Pregnancy الحمل وحياة المرأة الحامل

Pregnancy الحمل وحياة المرأة الحامل و اعراض الحمل

Pregnancy الحمل

هذه المقالة عن الحمل Pregnancy عند الثدييات. لتصفح عناوين مشابهة، انظر حمل (توضيح).

Pregnancy_trimesters

صورة تُبين تطور الحمل خلال المراحل الثلاث الأولى

الحمل Pregnancy هو عملية حمل أنثى من الثدييات– بما في ذلك البشر- واحد أو أكثر من الأجنة في جسدها.

يدوم الحمل Pregnancy عند البشر نحو 9 أشهر بين وقت آخر دورة طمث والولادة (38 أسبوعا بعد الإخصاب).

يطلق لقب جنين على ما تحمله المرأة من وقت الإخصاب حتى الولادة.

في كثير من المجتمعات يتم تحديد وضع الجنين الطبي والقانوني طبقا لتقسيم فترة الحمل إلى ثلاث مراحل هي:

  • المرحلة الأولى: تكون فيها إحتمالات إسقاط الجنين (الموت الطبيعي للجنين) كبيرة.
  • المرحلة الثانية: يمكن فيها مراقبة نمو وتطور الجنين.
  • المرحلة الثالثة: تبدأ حين يكون الجنين قد تطور بشكل كافي ليتمكن من مواصلة الحياة بدون معونة طبية أو بمعونة طبية خارج رحم المرأة.
ملف:Pregnancy.webm


Pregnancy الحمل

علامات
Pregnancy الحمل

التغيرات الحادثة للثدي أثناء الحمل Pregnancy حيث تبدو الهالة أكبر وأغمق.

اختبار الحمل المنزلي قد يكون هو الحل الأمثل لتأكيد الحمل من عدمه لكن يجب الإنتظار على الأقل حتى اليوم الأول من غياب الدورة الشهرية لأن هذا الاختبار لا يثبت وجود الحمل قبل موعد الدورة الشهرية[1]

  • تأخر نزول الحيض عن موعده بأسبوعين عادة ما يعتبر التنبيه الأول للحمل .
  • الغثيان والقيء المصاحبين لبداية الحمل (في الصباح أو عند المشي أو عند النهوض من الفراش).
  • الإحساس بوخز خفيف وحكة في جلد الثدي خاصة حول الحلمة بسبب زيادة كمية الدم في جلد الثدي.
  • كثرة التبول.
  • إرتفاع درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي
  • الوحم وهو اشتياق المرأة الحامل لبعض الأنواع من الأطعمة بالذات وعزوفها عن أطعمة أخرى.
  • القلق والمزاجية.
  • كثرة النوم.
  • ألام الثديين.
  • بقع الدم.

العلامات والأعراض السابقة مجرد إشارات قد تصدق وقد تكذب، ومع أنه من المهم التنبه إليها لكن لا يصح الإعتماد عليها إعتماداً جازما

إذ من الممكن أن تشعر المرأة بجميع علامات وأعراض الحمل ومع ذلك لا تكون حاملاً فأي من هذه الأعراض لا يمكن اعتبارها دليلاً مؤكداً لحدوث الحمل

فإذا أثبتت الفحوص والاختبارات التي تعقب ذلك عدم وجود حمل فإن على المرأة أن تعتبر أن حملها هذا قد تكون له جذور نفسية كأن تكون له الرغبة في الحمل أو شديدة الخوف منه.

  • الشهر الأول
  • الشهر الثالث
  • الشهر الخامس
  • الشهر التاسع
  • 7 اسبوع
  • 13 اسبوع
  • 17 اسبوع
  • 20 اسبوع

اختبارات
Pregnancy الحمل

عندما تنغرس البويضة الملقحة في الرحم يتكون هرمون يساعد على نمو الجنين وانغراسه، ويخرج هذا الهرمون من الجسم عن طريق البول ويمكن اكتشافه إذا وجد في البول بتركيز كاف بواسطة المواد الكيماوية المستخدمة في اختبارات الحمل.

تعتمد صحة اختبار الحمل Pregnancy الذي يجرى على البول على نوع الاختبار المستخدم وتركيز الهرمونات في البول. فبعض الاختبارات التي تجريها السيدات بأنفسهن في المنزل اقل حساسية من تلك التي تجرى بالمستشفيات. أما تركيز الهرمون في البول فيعتمد على مرحلة الحمل التي يجرى فيها الاختبار. فالسبب الشائع لفشل بعض اختبارات الحمل المنزلية هو إجراؤه في مرحلة مبكرة جدا من الحمل بحيث لا يحتوي البول على كمية كافية من الهرمون.

اختبار الحمل المنزلي

اختبار الحمل المنزلي عبارة عن جهاز صغير يباع في الصيدلية ، يقوم هذا الاخير بالكشف عن هرمون الحمل HCG والذي ينتج من طرف المشيمة في أول أيام الحمل ، وتصل دقة هاته الاختبارات الي %99 .

بعض هذه الاختبارات المنزلية يستطيع أن ينبئ المرأة بحملها في وقت مبكر قد يكون منذ اليوم الأول لغياب حيضها (حوالي 14 يوما بعد الحمل) بل قد يتم الكشف عنه خلال دقائق من فحص عينة البول .

اختبار الحمل البولي في المختبر

يتم إجراء هذا الاختبار في المختبر أو العيادة. وهو قادر على اكتشاف الهرمون في البول بدقة قد تصل إلى 100% وبإمكانه اكتشاف أية نسبة من الهرمون وفي وقت مبكر من الحمل قد يبلغ 7 إلى 10 أيام بعد حدوث الحمل. تحليل البول هو عادة ارخص كلفة من تحاليل الدم ولكن اختبارات الدم تعطي من النتائج أكثر مما تعطيه اختبارات البول.

اختبارات الدم المخبرية

اختبارات الدم لمعرفة حدوث الحمل تستطيع أن تكتشف الهرمون بدقة تبلغ 100% وفي وقت مبكر يمكن أن يصل إلى 7 أيام بعد الحمل وكذلك يساعد هذا الاختبار على أن يحدد موعد الحمل عن طريق قياس مقدار الهرمون

مهما تكن نتائج التحاليل المخبرية فان التشخيص الأدق يقتضي أن يتبعه فحص طبي أيضا لأن الوصول إلى نتائج سلبية خاطئة ليس مستبعدا أحيانا بالذات في بدايات الحمل. لذلك يجب تكرار الاختبار والفحص الطبي بعد ذلك بأسبوع تقريبا. إذا ما تكررت نتائج الحمل السلبية مع استمرار انقطاع الحيض فانه يجب على المرأة أن تعرض الأمر على الطبيب وذلك لاستبعاد حدوث حمل خارج الرحم.

حدوث الحمل خلال الدورة الشهرية

أقصى فترة تظل فيها البويضة حية لا تزيد على 36 ساعة، لذلك يمكن أن يحدث الإخصاب خلال يوم أو اثنين فقط من كل دورة طمثية، وعادةً بين اليوم 14 و16 من الدورة الشهرية إذا كانت منتظمة ومدتها 28 يوم. أما إذا كانت الدورة غير منتظمة فيجب استشارة طبيبلحساب الأيام التي يحتمل حدوث الإخصاب فيها. ويتم الحساب على الشكل التالي:

تحتاج البويضة تقريبا 14 يوم لعبور قناة فالوب وحيث أن عمرها لا يتجاوز ثلاثة أيام و14-3=11، هذا كله يؤدي أن التلقيح يتم في الثلث الأول من قناة فالوب قبل 11 يوم من بداية الطمث، عادة أيام الإخصاب تكون خلال الأيام السبعة التي تسبق هذه الفترة مباشرة، وهي يومان أو ثلاثة خلال هذا الأسبوع.

فمثلاً فترة الإخصاب لدى النساء ذات الدورة المنتظمة والتي مدتها 28 يوم هي يومان تقع خلال فترة اليوم 10 و17، حيث 17=28-11 كما 10=17-7 حيث يتم الحساب اعتمادا على يوم النهاية.

أما في حال كفترة تمتد على مدار 7+5=11 يوم تبدأ من بداية أيام إخصاب الدورة المنتظمة ذات الـ25 يوم وتنتهي مع نهاية أيام إخصاب الدورة المنتظمة ذات الـ30 يوم، وفي الحالات خلاف المذكورة لا بد من استشارة الطبيب.

المصدر ويكبيديا

2 ردود

Trackbacks & Pingbacks

  1. […] يجب إخبار الطبيب قبل تناول هذا الدواء في فترة الحمل. […]

التعليقات مغلقة